مهداة الى الاطفال العاملين ..


ليلى صادقي
ترجمة: مصطفى الشوكي

 

 





يمتليء مجرى المياه ويفرغ من قناني المشروبات ، والفضلات الملونة التي ربما كانت في يوم ما بسكويتا او ربما دجاجة محمصة مع الصاص الاحمر والمقبلات .
موجود ..
كانت علبة العلكة امام اقدامها كالمعتاد ، بعض الناس يشتري ، والبعض الاخر يضحك .
عفوا ست .. لماذا يبيع البعض العلكة ؟
يأتي مجموعة من الاولاد ، يسرقوا العلكة ، من اجل الضحك ، ثم يلوذوا بالفرار .
عفوا ست .. هل تغضبين لو غابت احدى التلميذات ؟
تركض الفتاة وايديها المتسخة خلف الاولاد لتسترجع نقودها .
عفوا ست .. احدى التلميذات غائبة .
يعود الاولاد ، وتعود علبة العلكة ، بأقدامهم يضربوها
 
لتنتشر  هنا          
وهناك
لهذه الجهة وتلك

عفوا ست .. هل يمكن ان اجيب ، ماهو اهم  اعضاء الجسم ؟
تعبر الشارع هي  وعلبة العلكة  تحت عجلة الاوتبيس .
عفوا ست ، انا اقول ، لو لم يكن هناك قلب ، لما كنّا احياءا .
يجلس اخو الفتاة الى جوار مجرى الماء وهو يقول لنفسه .. لماذا لاتقتل كل هؤلاء البشر ؟

 

 

 

نوشتن دیدگاه


تصویر امنیتی
تصویر امنیتی جدید

نام:

ایمیل: